القائمة الرئيسية

الصفحات

 هذا هو السؤال الاكثر حضورا  حاليا حيث تتفاعل الاحداث  والمواقف ..دولة عميقه واخرى دخيله وبين الامس في مصر واليوم في تونس فما قصة. الدولة والشعب والاخوان.

تونس .... إنقلاب أم ثوره.


1/القصة من البداية :


في نهاية عام 2010 اندلعت ثوره في تونس حيث تمكن الشعب من قول كلمته.

رحل بن علي ومعه اركان نضامه ماعدا القليل ممن قيل ان ايديهم لم تتلوث بدماء وارزاق الشعب التونسي  وخرجت فئات اخرى من الشعب كان النظام السابق لبن على قد نزع انيابهم.


وفئة كانت جارج تونس تسمى حركة النهضة وتعود جذورها الى الاخوان المسلمين بحيث زاحمت حركات واحزاب سياسيه في حين بدأت خزائن الدولة المالية بالنفاذ وقام الجميع بطرح حلول للازمه فالبلاد ومن كل هؤلاء اختار الشعب التونسي  حركة النهضة لان الحزب اراد فرصة  ليثبت قدرته على ادارة الدولة.


وفعلا منح الشعب التونسي حركة النهضة هاته الفرصة .

قادت حركة النهضة اول حكومة بعد الثورة فقدمة الى تونس مرحله اتسمت  باغتيال رموز المعارضة السياسية مثل شكري بالعيد و محمد البراهمي كما نمت حركات التطرف الارهابية على حدود البلاد.


تراجعت شعبية حركة النهضة  وانقسمت على نفسها ولكن اعادة طلب فرصه اخرى من الشعب والذي قام بمنهم اياها ولكن بزخم اقل مما سبق 


2/نتيجة قيادة الحركة لتونس 10 سنيين:


النتيجه كانت فساد اكثر وبطاله ومعدلات فقر مرتفعة وسياحه مريضه بعد ان كانت قوية واقتصاد يترنح ينتظر رصاصة الرحمة.   

وزادت سنوات كورونا والجائحة الكارثة كارثه اكبر كشفت عن انهيار المنظومة الصحية ...

وقال السعيد انه بلا صلاحيه وليس بمقدوره فعل شيء في ظل برمان يحكمه ويترأسه  رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي. 


المعركة في تونس تحوله من معركة ضد الفساد وانهيار الخدمات الى معركة بين الرئيس قيس السعيد  و رئيس حركة النهضة الغنوشي .

وسط هذا الجدال خرج الشعب التونسي في عيد الجمهورية 64 ليقول كلمته جاعلا الاحزاب ومؤسسات الدولة وراء ضهره وقرر نزع الشرعية من الخوان او ما يسمى في تونس حركة النهضة  فاحرقوا مقرات الحزب واعتصموا امام البرلمان مرددين شعارات تطالب برحيل الاخوان عن السلطة .


3/ردت فعل قيس السعيد:


خرج الرئيس التونسي والذي كان صديق النهضة سابقا ليقول كلمته بقرارات حازمه وصارمه .

  • أولا تجميد اعمال البرلمان ورفع الحصانة عن كل النواب. 
  • ثانيا اقالة الحكومة التي يرأسها هشام المشيشي. 
  • ثالثا اعلن الرئيس رأسته للسلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة جديد  .
  • رابعا ...قام الرئيس بتهديد حركة النهضة قائلا..

اذا اطلقتم رصاصة واحد على الدولة سنطلق سنرد بوابل من الرصاص.


4/ردت فعل حركة النهضة:


جاء رد الحركة باتهام الرئيس  قيس السعيد بالانقلاب على ما يسمى الديموقراطية حيث قامت الحركة بشحن مؤيدها في الخارج.

 مثل قطر وقنواتها الإعلامية وتصوير الرئيس كرجل انقلابي يقوم بإعادة ما حدث في مصر.


وجاء رد المعسكر الاخر  ان الرئيس ليس عسكريا ولا انقلابيا وهو منتخب من طرف الملايين في تونس.

وايضا هو الذي يمنحه الدستور حق تعليق عمل البرلمان في حال وجود خطر محدق والخطر في تونس هو انهيار البلاد .


5/ما لذي تدافع عنه النهضة :


حسب حركة النهضة فان الديموقراطية هي حائط المبكى لمؤيدي الحركة  .


اما الذي وصفوه بالانقلاب هوا خطر على الديموقراطية التي يتنفسها الاخوان حيث لمحوا باعتصام يشبه اعتصام رابعه و النهضة في مصر فأما الاخوان وأما الفوضى والاقتتال فهم يعتبرون السلطة حق لهم .


و برغم من انهم منحوا الفرصة 10 سنوات في تونس وكانت النتيجة كما يعرفها الجميع بحيث جعلوا الباد بأكملها على شفا حفره ...


نتمنى لتونس الشقيقة ان تنهض لكن بدون النهضة.


تعليقات